أزمة طوارئ
أزمة طوارئ

أزمة طوارئ أسرية في ظل كورونا ..كيف تخرج منها بسهولة؟!

أزمة طوارئ أسرية.. 
فهذه مجموعة من النصائح والإرشادات للأسرة والأفراد في ظل الأزمة الإقتصادية.
كثيرون منا اليوم غير مدركين خطورة ما يجري من أحداث وهناك بعض الحكومات تتخبط في ظل أزمة كورونا ،

فمنهم من يستنكر الوضع ولا يأخذه محمل الجد زاعماً أنها مؤتمرات وتحديات خارجية ،

ولكن مهما حاولنا إنكار الموضوع فإن كورونا حقيقة وواقع نعيشه ،

لذلك يجب على الأسر والأفراد ، إدراك الخطر الذي يحيطنا من جراء هذه الأزمة .

فهناك مخاوف اقتصادية نخشى الوقوع بها .

وهي الركود الإقتصادي والبطالة وتضخم الأسعار ،وانعكاساتها على الفرد والأسرة ..

فعلى الأسر أن تأخذ الموضوع محض الجد وتتبع هذه الإرشادات حتى لا تقع أسيرة للفقر وتكون سنداً لحكوماتها .

 
ولكن هناك سؤال يطرح في ظل هذه الازمة ؟
هل سيتعافى الاقتصاد بعد انتهاء كورونا ؟


هذا السؤال الذي طُرح على بعض خبراء الإقتصاد وكانت معظم واجاباتهم متشابهة ،

من الصعب عودة الاقتصاد كما كان قبل كورونا لأن فترة الحجر الصحي أوقفت عجلة الاقتصاد،

مما زاد من عدد العاطلين عن العمل فقد توقفت شركات ومصانع ..

وهناك دول أخذتها النزعة القومية وأصبحت تتصرف بشكل أحادي الجانب ،

وتفضل استغلال مواردها ومحاصيلها لنفسها حتى تحافظ على الأمن الغذائي لشعبها ،

فمثلا روسيا اكبر مصدر للقمح في العالم وتليها اأوكرانيا ،ورومانيا ..

بدأت بتعليق بيع القمح للحفاظ على الأمن الغذائي .

واتبعتها بعض الدول المنتجة للأرز كفيتنام التي تعتبر ثالث دولة في العالم في انتاج الأرز ..

أما الهند أكبر دولة منتجة للأرز فقد أغلقت معابرها ، ومن المؤكد شح هذه الموارد سيؤثر على الأسر العربية ،

لأن معظم الدول العربية تعتبر دول استهلاكية فمثلاً مصرتُعتبر أولى دول العالم في استيراد القمح ،،

أما السعودية فتعتبر ثالث دول العالم فى استيراد الأرز والإمارات الثامنة ، وكثير من الدول العربية تسير على هذا النهج …

فمن اجل ذلك يجب على الجميع اخذ التدابير اللازمة لمواجه التحديات المقبلة .


اولاً الإعداد الجماعي والمسؤلية العامة :-

١- فيجب عل كل قائد أسرة أن يُطلع أفراد أسرته على مخاطر الازمة وعمقها

.وكيفية وضع خطة للخروج من الأزمة .

٢- اشراك أفراد الاسرة جميعهم  في وضع بنود الخطة ,حتى يكونوا جزءً من الخطة مما يؤدى إلى شعورهم بالمسؤولية.

٣ -ألزم نفسك وأهل بيتك بكل ما كُتب بالخطة للوصول الى نتائج مرضية .

ثانيا .. إدارة مصروفات الأسرة

-تعرف على جميع مصروفاتك الشهرية واكتبها على ورقة.

-المصاريف لاتحددها الرغبة او الحاجة .. إنما يحددها دخلك الشهري .

-حدد مصروف الاسرة لأسبوع وليس لشهر .

-لابد من ادخار ولو نسبة بسيطة من راتبك شهرياً تضعها ضمن مصاريف الطوارئ .

– قنن وقلل من أدوات الإستهلاك :للكهرباء والماء وفواتير الهاتف .. حتى نخفف على الحكومات .

الإدخار ليس بخلاً كما يظن الآخرين وإنما لإادخار هو الحماية لنفسك ولأسرتك في أزمة  طوارئ أسرية..
كن مع أسرتك ودولتك وحكومتك في مواجه أزمة كورونا.

 

شاهد أيضاً

الذكاء الاجتماعي

الذكاء العاطفي ..هل الذكاء العاطفي مهارة تكتسب أم ّ صفة يولد المرءبها؟!

الذكاء العاطفي…قد نقابل في حياتنا أشخاص لا يمتلكون الشهادات العلمية ولا الدرجات العليا , لكنهم …

العمل من البيت

العمل من البيت.. فليبقى شعارنا في هذه المرحلة رؤية جديدة لحياة سعيدة .

العمل من البيت .. فلتكن دائماً رؤيتنا للحياة رؤية إيجابية فليبقى شعارنا في هذه المرحلة …

العطرة

العطرة..العشبة التي نغرسها في بيوتنا دون أن نعلم قيمتها.

العطرة إنها العشبة التي ورثتها عن جدي دون أن أدرك قيمتها كانت تشدني رائحتها في …

اترك رد