التحدث بطلاقة

التحدث بطلاقة ..هل فكرت يوماً كيف تتكلم بالطلاقة؟أو ماهذه المهارة؟

“التحدث بطلاقة”في كثير من الأحيان تطرح علينا أسئلة من قبل أطفالنا ونجد أنفسنا أننا بإحتياجها .. فتساق لك المعلومة عن طريق طفلة صغيرة تجدك تبحث كثيراً كما حدث معي.. جاءتني طفلتي الصغيرة ..تحدثني في المساء تحمل بين ملامحها ابتسامة ..وفي عيناها تساؤلات كثيرة ويبدو التردد عليها .. أجلستها بجاني وقبلت وجنتيها وسألتها مابك يا صغيرتي الجميلة؟؟ ابتسمت ببراءة وقالت لي …

أكمل القراءة »
الزراعة فوق سطح المنازل

الزراعة فوق سطح المنازل ..هل فكرت يوماً أن تكتشف قدراتك الداخلية !!

“الزراعة فوق سطح المنازل“ وفي التفاصيل دوماً نكتشف أشياء لا تشبهنا في دواخلنا التي ننتمي إليهاأشياء لا علاقة لها بالملامح…أشياء أعمق بكثير من شكل خارجيأو رسمة عينين … أو حجاب ترتديه ..أو حتى نظرة عين عابرة. أو بعض الأقنعة التي نختبئ وراءها ،،،، أو حتى وظيفة أو عمل نرتبط به .في دواخلنا دوماً.. ما لا يستطيع أحد اكتشافةغير مرآة صادقة… …

أكمل القراءة »

يومياتي مع المدير ..ماحدث لي في أول يوم عمل لم أكن أتوقعه..

يومياتي مع المدير!! بعضُ الأسئلة ِتقتحمُني دون استئذان!!ربما كانت أسئلةٌ لا أحتاج إجابتها في شيء ،،وقد تكون ُ أسئلةٌ لا قيمةَ لها ،،ولكني اُبتليتُ بعقليةٍ عنيدة تكره الأسئلةَ المُعلّقة..فَـإن غاب اسمُ أحدهم عن ذاكرتي لا يهدأ لي بال حتى أتذكره، وإلا ستصبِح ذاكرتي مقراً لكل المراهنات. وها أنا أُدللُّ ذاكرتي لأتذكر ما قاله لي مديري في أولِ لقاءٍ كان بيننا …

أكمل القراءة »
فايرس كورونا

فايرس كورونا والعقار الإيماني والإنساني لمجابهته!!الإنتصار على كورونا حياة

حينَ نكْتُبُ نصاً عن فايرس كورونا يجب أن نعقم أفكارنا فلا نترك عقولنا , ليسيطر عليها هذا الفيروس اللعين فهناك عدة وصفات إيمانية لطرد هذا الفيروس من قلوبنا وبث الطمأنينة فيها ..ووصفات طبية تتبعها حسب ارشادات الطبيب ..ووصفات اجتماعية يجب الالتزام بها حسب إجراءات كل دولة .. الانتصار على هذا الفيروس يعني لك الحياة لسيطرة على هذا الفيروس يجب أن …

أكمل القراءة »
مواقع التواصل الإجتماعي

مواقع التواصل الإجتماعي وكيف تخفف من نسبة العنوسة؟!

مواقع التواصل الإجتماعي ومصطلح العنوسة الذي يغزو مجتمعاتنا العربية .. مصطلح العنوسة الذي يغزو مجتمعاتناالعربية !!من السبب في انتشارها طلبات الأهالي التي لا تنتهي أم الظروف المادية والحياتية؟؟ ها هي قصتي التي استطعت أن أكون بها أسرتي .. أنا فتاة عمري إحدى وثلاثون عاماً ,, أعيش في بيت العائلة مع والدتي المريضة وهي في احتياج مراعاة وخدمة متواصلة . أخواتي …

أكمل القراءة »
سائق المدينة

سائق المدينة الذي استطاع بأفكاره أن يتحول من سائق أجره إلى مالك شركة سيارات !!

سائق المدينة .. قد تبدو ملامح قصتي غريبة لكنها واقعنا الذي لاننكره ،ومهما اختلفت مسميات المدن العربية،ف الخريج العربي العاطل عن العمل قصة تتكرر في كل المقاهي والكافيهات ، انا ذلك الشاب العربي الذي تتكرر صورته في كل المجتمعات العربية .. لكن ضيقة الحال جعلتني أفكر بالأمر بجدية خريج هندسة يقضي معظم يومه على مواقع السوشيال ميديا،، ينهيها مع أصدقاء …

أكمل القراءة »