العالم
العالم

العالم وفيروس كورونا ..هل فكرت يوماً كيف سيكون العالم بعد الكورونا؟

إنها كورونا التي شغلت تفكير العالم بأسره لا طائرات إستطاعت إيقافه،

ولا تحالف استطاع أن يحجره في مدينة واحدة .

إنه فيروس كورونا الذي استطاع أن يغزو العالم رغم صغر حجمه ،

العالم وفيروس كورونا ؟

واحتل أكبر مدن في العالم فقوته تكمن بسرعة انتشاره،

فكثير من المدن أغلقت حدودها ظناً منها أنه لن يدخل مدنها ..

ودول اخرى عزلت نفسها عن العالم واتخذت من هذا العزل مواجهة له،

وهناك دول اتخذت خطوات قاسية اقتصادية ..

فأوقفت مناحي الحياة ظنا منها انها الطريقة المثلي لمجابهة هذا الفيروس ،

فأوقفت المدارس وأغلقت الشركات وسرحت العاملين فيها،

وأمرت جميع مواطنيها بالجلوس في البيوت ..

أظن أنه اكثر وباء يقسو على العالم . لم يستطيع أحد أن يحدد مدة هذا الفيروس .

لو تساءلنا من هو المتضرر من جائحة كورونا ؟

قبل أن نجيب يجب أن نتتبع ظهور هذا الفيروس .

بدأت كارثة كورونا في الصين في مدينة ووهان ثم بعد ذلك امتدات إلى كل دول العالم،

منها إيطاليا التي استطاع أن يُكبدها خسائر بشرية كبيرة .

ثم امتدّ إلى دول كثيرة منها: الولايات المتحدة التي وقفت عاجزة عن الحد من انتشاره .

مما أثر عليها اقتصادياً .

إلى أن أصبح هذا الفيروس عبارة عن وباء يسري في جسد العالم .

وأصبح العالم  يعيش حالة من القلق والترقب .. الجميع يحلم ويترقب متى سينتهي هذا الكابوس ؟

في الحقيقة هناك عاملان  أساسيان لهذه الأزمة عامل صحي وآخر اقتصادي ..

لكن يبقى السؤال هنا؟كيف تعاملت الصين مع فيروس كورونا ؟

انتشر هذا الوباء في الصين أكبرالدول عدداً وتمثل أكبر ثاني اقتصاد في العالم .

استطاعت الصين أن تضع 60 مليون مواطن صيني في الحجر المنزلي الاحترازي .

فتوقفت حركة الحياة في كثير من المدن وكان منها ووهان المدينة الصناعية التي  اشتهرت بتصنيع

قطع غيار السيارات والأدوات الكهربائية والسفن ..

العالم
كان هذا الوباء قاسياً على الصين لكن طريقة الحجر والإغلاق ،

مجدية جداً مع هذا الفيروس رغم أن هذه الإجراءات أثرت على المناحي الإقتصادية للصين ..

لكنها خرجت من هذه الأزمة باقل خسائر بشرية ..

أما الخسائر الإقتصادية يمكن تعويضها إذا  بقي الإنسان ..

فلنجعل من الصين تجربة لنا ..

شاهد أيضاً

العمل من البيت

العمل من البيت.. فليبقى شعارنا في هذه المرحلة رؤية جديدة لحياة سعيدة .

العمل من البيت .. فلتكن دائماً رؤيتنا للحياة رؤية إيجابية فليبقى شعارنا في هذه المرحلة …

أزمة طوارئ

أزمة طوارئ أسرية في ظل كورونا ..كيف تخرج منها بسهولة؟!

أزمة طوارئ أسرية..  فهذه مجموعة من النصائح والإرشادات للأسرة والأفراد في ظل الأزمة الإقتصادية. كثيرون …

العطرة

العطرة..العشبة التي نغرسها في بيوتنا دون أن نعلم قيمتها.

العطرة إنها العشبة التي ورثتها عن جدي دون أن أدرك قيمتها كانت تشدني رائحتها في …

اترك رد